تركيا: اتهامات أمين عام الجامعة العربية ضدنا “خيانة للعالم العربي”

سبت, 12/10/2019 - 18:56

أنقرة ـ (د ب أ) – قالت وزارة الخارجية التركية ، مساء اليوم السبت، إن توجيه أمين عام جامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، ضد تركيا “يعني الشراكة في جرائم المنظمة الإرهابية وخيانة للعالم العربي”.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية عن المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، حامي أقصوي، السبت، أن اتهام أمين عام جامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، لبلاده بأنها دولة “محتلة، يعد شراكة في جرائم تنظيم “ب ي د- ي ب ك/ بي كا كا” الإرهابي (في إشارة إلى حزب العمال الكردستاني وقوات سورية الديمقراطية) وخيانة للعالم العربي”.

وشدد أقصوي أن على أن “العرب أكبر ضحايا سياسات التطهير العرقية لتلك التنظيمات، والجرائم التي ترتكبها بحق الإنسانية في سورية”.

وقال أقصوي إن “دفاع أبو الغيط عن الإرهابيين الذين ارتكبوا جرائم ضد العرب في سورية، ويحاولون تمزيق الوطن العربي، في الوقت الذي ينبغي فيه أن يكون صوت العالم والشارع العربيين، ويدافع عن حقوق العرب السوريين، مدعاة للاستغراب”.

وفي السياق، ذكرت الأناضول أن رئيس مكتب الاتصالات في الرئاسة التركية، فخر الدين ألتون، أدان و”بأشد العبارات”، وصف الجامعة العربية في بيانها، السبت، العملية العسكرية التي تنفذها تركيا شمال شرقي سورية بـ “الاحتلال”.

وقال ألتون في بيان عبر تويتر: “أدين وبأشد العبارات، جامعة الدول العربية، التي وصفت العملية التي تجريها بلادنا لمكافحة الإرهاب في شمال شرقي سوريا بأنها احتلال، في البيان الذي نشرته اليوم”.

وأشار ألتون إلى أن “تركيا تدرك حقيقة أن أولئك الذين لا يشعرون بالارتياح من دفاع تركيا عن حقوق الشعب الفلسطيني، واعتراضها على الصفقات التي تستهدف القدس، ومعارضتها للانقلابات العسكرية والجرائم المرتكبة في مناطق شتى واستهداف المدنيين في اليمن، لا يمثلون العالم العربي”.

وتابع ألتون: “إن انزعاج أولئك الذين لم تهتز لهم شعرة من احتلال منظمة “بي كا كا” (في إشارة إلى حزب العمال الكردستاني) لمنطقة غالبية سكانها من العرب، وقيام هذه المنظمة بتهجير المدنيين العرب الأبرياء من ديارهم ومناطقهم، وتدمير القرى العربية هناك وتسويتها بالأرض، من معركتنا ضد الإرهاب، لن يكون سوى مناسبة تدفعنا نحو الشعور بالفخر”.

يشار إلى أن جامعة الدول العربية، شددت في البيان الختامي الذي نشرته، اليوم السبت، على وحدة واستقلال سوريا، مطالبة تركيا بوقف العملية العسكرية (نبع السلام) في سورية، والمجتمع الدولي بتحمل مسؤوليّاته.